&  
30/04/2018

 

صدى الاحداث -العالم

ميدل ايست: هكذا يعيش أبناء العوامية في السعودية بعد مجيء “ابن سلمان”

ميدل ايست: هكذا يعيش أبناء العوامية في السعودية بعد مجيء “ابن سلمان”
 




قال موقع ميدل ايست البريطاني، عندما اقتحمت قوات الأمن السعودية بلدة العوامية، وهي بلدة ذات أغلبية شيعية في محافظة القطيف الشرقية، في فبراير ، استخدمت شتى أنواع القوة والبطش ضد أبناء هذه المنطقة الفقيرة.
وقال “عبد الله” أحد أبناء العوامية لمجلة “ميدل إيست آي” في مقابلة هاتفية: “لم أرَ زوجتي منذ تسعة أشهر ولديّ فقط صورة لطفلتي”، “هذا يؤلمني كثيراً لعدم التمكن من أن أكون معهم”.
ومنذ هجوم القوات السعودية على المنطقة يقول عبد الله إنه لجأ إلى بيوت مختلفة ومتاجر خاوية كل يومين كي لا يتم إلقاء القبض عليه من قبل القوات السعودية، حيث يشعر عبد الله بالقلق من أنه قد لا يرى عائلته مرة أخرى حيث لم يلتقِ بفتاته التي ولدت منذ ستة أشهر.
وتعقيباً على قول عبد الله قالت الصحيفة إن العشرات من الشبان الآخرين، على حد قول نشطاء على الأرض، اختبأوا في العوامية، مع عدم وجود مكان يذهبون إليه حيث توجد نقاط تفتيش تدير نقاط الخروج من البلدة منذ أغسطس، وعندما قامت القوات السعودية باستهداف البلدة، ألقي القبض على الشيخ النمر من قبل السلطات السعودية في عام 2012 وحكم عليه بالإعدام، وفي 2 يناير 2016م، كما أُعدم 46 سجيناً آخر، معظمهم كانوا محتجزين بتهم الإرهاب، ما أثار الاحتجاجات في جميع أنحاء المنطقة، حيث تُعرف السعودية بعدم تسامحها مع الأقليات الدينية، ولاسيما الطائفة الشيعية التي لا يزال معتنقوها يواجهون الاعتقال والسجن وحتى عقوبة الإعدام بعد محاكمات جائرة.
ففي تقرير عام 2017، قالت منظمة العفو الدولية، إلى جانب هيومن رايتس ووتش، إنها سجلت في السنوات الأخيرة زيادة في أحكام الإعدام ضد المنشقين السياسيين في السعودية، بمن فيهم أعضاء في الأقلية الشيعية المسلمة.
وقالت المنظمات إن هناك ما لا يقل عن 38 عضواً من الطائفة الشيعية السعودية – الذين يشكلون 10 إلى 15 بالمئة من السكان – محكوم عليهم بالإعدام حالياً.
وبينما كان الشيعة السعوديون منذ فترة طويلة مهمشين في السعودية التي يحكمها السنة، يزعم البعض أن القمع ازداد سوءاً منذ تعيين محمد بن سلمان ولياً للعرش في يونيو من العام الماضي، في حين تواصل السلطات استخدام عقوبة الإعدام كسلاح سياسي ضد الأقلية الشيعية في السعودية.
وبحلول الوقت الذي توقف فيه القتال في أغسطس، أقامت قوات الأمن نقاط تفتيش عند كل مخارج البلدة، وحافظت على وجود مكثف فيها. مع مداهمات الشرطة المستمرة، يقول الشيعة من العوامية وأماكن أخرى في السعودية إنهم يعيشون في خوف دائم، بينما يخبر “ابن سلمان” الغرب بأنه سيصلح الإسلام، في الوقت الذي يواصل غزوه على منازل الشيعة وتجريدهم من أي حقوق سياسية.
وقد منح الأمير سلمان (32 عاماً) صلاحيات واسعة جديدة عندما أصبح وريثاً للعرش، ولطالما صوّر نفسه كمصلح، وكان في الآونة الأخيرة في رحلته الأولى إلى الخارج يسعى لجذب الزعماء الأجانب.
 

 

 

 

2 أرسل : 365 الزيارات:
0
عدد التعليقات:
(admin)
الكاتب:


تعليقات الفيس بوك


التعليقات
إضافة تعليق
الاسم :
الايميل :
التعليق :


الاحدث
وزير الداخلية ، يلتقي بوزراء النقل ، والمياه ، والتعليم العالي .
بيان هاااااام اللجنة الوطنية لشؤون الاسرى
منسوبي مكتب التربية والتعليم بمديرية ذمار يباركون عملية "نصر من الله" بوقفة حاشدة .
بيـان هــــام واستثنائي للمؤتمر الصحفي لشركة النفط اليمنية
الكشف عن تفاصيل عملية "نصر من الله"مؤتمر صحفي هام عند الثالثة من عصر الغد

الاكثر تعليقا
صاروخ "زلزال2" يضرب تجمعات لمرتزقة ومنافقي العدوان غرب تعز
غارات ومدفعية العدوان ومرتزقته تستهدف الأحياء والقرى الآهلة بالسكان
عاجل: محاولة تسلل فاشلة لمرتزقة العدوان تودي بحياة العديد منهم وجرح اخرين في أطراف دمت
عاجل: إنكسار زحف وتدمير آلية عسكرية للجيش السعودي ومرتزقته في الربوعة
اشتباكات عنيفة ومصرع 3 من افراد ميليشيات هادي في عدن

الاكثر زياره
هذا ما حدث قبل قليل جنوبي كيلو 16 ومصادر تكشف سبب انسحاب قائد ميداني مع جميع أفراده
وزارة الخدمة المدنية تصدر أسماء الجهات التي تم المصادقة على صرف نصف راتب لموظفيها
مصدر يكشف سبب ظهور طارق عفاش مع عدد من مقاتليه في الساحل الغربي
تشييع الشهداء الأبيض والبلبلي وجعمل
العمليات العسكرية في الساحل الغربي يوثقها الإعلام الحربي

الاكثر ارسالا
إطلاق صاروخي على تجمعات قوى تحالف العدوان قبالة جبل قيس بجيزان
صاروخ "زلزال2" يضرب تجمعات لمرتزقة ومنافقي العدوان غرب تعز
عاجل: محاولة تسلل فاشلة لمرتزقة العدوان تودي بحياة العديد منهم وجرح اخرين في أطراف دمت
شركة النفط اليمنية _ تؤكد توفير كميات كبيرة من المشتقات النفطية خلال الأسبوع الجاري
غارات ومدفعية العدوان ومرتزقته تستهدف الأحياء والقرى الآهلة بالسكان